Go to Top

الاستثمار في التعليم

المملكة العربية السعودية بلد العلم والعلماء، كما تعتبر من البلدان الأقل أمية في المنطقة العربية بفضل سياساتها الحكيمة في محاربة الأمية ونشر التعليم وبناء المدارس، واتباع سياسة فعالة للاستفادة مما وصلت إليه الدول المتقدمة في المجال العلمي.
جعلت رؤية المملكة العربية السعودية لسنة 2030 التعليم من صلب اهتماماتها، وحددت هدفا واضحا يتجلى في الحصول على تصنيف متقدم ضمن أفضل الجامعات العالمية، فدعت إلى توفير تعليم قادر على بناء شخصية المواطن السعودي وتزويده بالمعارف الأساسية لوظائف المستقبل، فالتعليم الجيد والمبكر والبرامج المتوافقة مع احتياجات السوق، مفاتيح لا بد منها لتحقيق رؤية المملكة وطموحاتها المستقبلية.
أصبح للخواص دور محوري في مجال التعليم، وبدأ يظهر كفاءته في تخفيض أعباء الدولة في هذا القطاع، ومع الرؤية الجديدة سيصبح للخواص دور أكثر فاعلية عبر فتح أبواب الاستثمار وتشجيع الابتكار والمنافسة وإزالة جميع العقبات التي تحد من انخراط القطاع الخاص في مجال التعليم.
سيستفيد الراغبون في الاستثمار داخل المملكة العربية السعودية من تخلي الدولة عن مجموعة من الخدمات في قطاع التعليم لصالح القطاع الخاص، وتحولها من مقدم للخدمات التعليمية إلى منظم ومراقب لها، كما سيستفيدون من اعتزام المملكة تخصيص المواقع الحيوية في المدن للمدارس والجامعات ومراكز التدريب المهني.
إن قطاع التعليم فرصة حقيقية لجميع المستثمرين لإطلاق مشاريع استثمارية حقيقية، وقادرة على تحقيق أرباح كبرى على المستويين المادي والمعنوي.

btn